مصانع الحديد المتكاملة: استمرار الرسوم الوقائية على البليت يُنقذ المصانع من التوقف

مصانع الحديد المتكاملة: استمرار الرسوم الوقائية على البليت يُنقذ المصانع من التوقف
الخميس, 26 مارس 2020 15:33
كتب - صلاح السعدني:

تسبب انهيار أسعار البترول فى البورصات العالمية إلى قيام الدول المنتجة للصلب بما فيها الصين وأوكرانيا وتركيا والبرازيل والولايات المتحدة الأمريكية والهند وغيرها بخفض تكاليف الإنتاج لديها في ظل الظروف القهرية بالغة الصعوبة التي يعانيها العالم في شتى بقاع الأرض من انتشار فيروس كورونا .
وألقى هذا الانهيار بظلاله الكئيبة على السوق المصري الذي يعيش أسوأ أوضاعه بسبب فيروس كورونا، وتعرضت المصانع المتكاملة وشبه المتكاملة المنتجه للصلب للمزيد من الضغوط، إضافة إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج بصورة لم يسبق لها مثيل فى ظل التوقف وتردي الأوضاع فى كافة الأسواق العالمية.
هذه الحالة المميتة دفعت المصانع المتكاملة وشبه المتكاملة إلى مطالبة الحكومة بإستمرار التدابير الوقائية النهائية التي فرضتها الحكومة ممثلة في وزارة الصناعة في أكتوبر الماضي والتى تقضي بفرض رسوم وقائية متدرجة على حديد التسليح والبليت بواقع 25 % على حديد التسليح، و16 % على البليت تنتهى فى أبريل القادم .
وأكدت الدكتورة عاليا المهدي رئيس الجمعية المصرية للصلب، والتى تعد أحد أهم الخبرات الإقتصادية فى مصر، أن الإنهيار الذى حدث فى أسعار البترول جعل المصانع المتكاملة وشبه المتكاملة تتحمل المزيد من الضغوط وتكاليف التشغيل عكس مصانع الدرفله.
وأوضحت الدكتورة عاليا المهدى، أن أسعار البليت فى بداية يناير الماضي كانت تسجل نحو 430 دولاراً للطن، وهبطت إلى 360 دولار للطن من القيمة cif، ويكفى أن معدل الإنخفاض فى سعر البليت الاسبوع الماضى وحده كان قد سجل 33 دولاراً للطن .
وكان سعر برميل البترول برنت خام يصل مع بدايات شهر يناير إلى 70 دولاراً للبرميل، وانخفض حاليا إلى 24 دولار للبرميل، بنسبة إنخفاض تصل إلى 58 % ، ونفس الحال ينطبق على سعر الغاز الأمريكي هنري هاب ، حيث كان لا يتعدى 2.2 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانيه مع بدايات يناير الماضى ثم انخفض إلى 1.7 دولار للمليون وحده حرارية بريطانية بنسبة إنخفاض تصل إلى 29 % .
وكان سعر الغاز الطبيعى في جنوب المتوسط قد سجل مع بدايات يناير الماضى 4 دولار، ثم انخفض بعد ذلك وصل إلى 1.7  دولار لتتجاوز نسبة الانخفاض نحو 40  % .
وأضافت رئيس جمعية الصلب المتكاملة أنه فى الوقت الذى تنخفض فيه تكاليف التشغيل بصورة

كبيرة للغاية نجدها لا تزال مرتفعة فى مصر مع الأخذ في الاعتبار حالة تباطؤ وتصريف الإنتاج والتنبؤات الشديدة بحدوث موجة كبيرة من الكساد العالمي.
كما أكدت "عاليا المهدى" أن أسعار الغاز الطبيعي لا تزال غير مناسبة للمصانع، مشيرة إلى أن الحكومة خفضت سعر الغاز من 5.5 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانية إلى 4.5 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانية في مارس 2020 بنسبة إنخفاض لا تتجاوز 18.2 %، وهي معدلات انخفاض غير مرضية في ظل تراجع أسعار الطاقة سواء البترول أو الغاز الطبيعي بمعدلات تزيد عن 40 %، ناهيك عن ارتفاع أسعار الكهرباء والسولار .
وأشارت الدكتورة عاليا المهدى إلى أن الفوائد على القروض الموجهة الصناعية لابد أن تكون فوائد صفرية مؤكدة أن الصناعة فى حاجة إلى فترة سماح تتوقف فيها عن سداد الفوائد المستحقة عليها لا تقل عن عام كما حدث فى العديد من دول العالم وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية.
وشددت على أن استمرار الرسوم الوقائية على البليت المستورد وحديد التسليح سينقذ المصانع من التوقف، مؤكدة أن أسعار مصانع الدرفلة أقل بنحو 400 جنيه عن أسعار المصانع المتكاملة وشبه المتكاملة، وبالرغم من ذلك تحقق مصانع الدرفلة صافي ربح لا يقل عن 600 جنيه في الطن، علماً بأن مصانع الدرفلة لا تتحمل أعباء وتكاليف تشغيل مثل التى تتحملها المصانع المتكاملة وشبه المتكاملة المكبلة بالأعباء، ويكفى أن عدد العمالة المباشرة وغير المباشرة بالمصانع المتكاملة وشبه المتكاملة يقدر بالملايين .