شركات التبغ تشارك فى المنتدى العالمى للنيكوتين بوارسو بحضور خبراء الصحة والتغذية

شركات التبغ تشارك فى المنتدى العالمى للنيكوتين بوارسو بحضور خبراء الصحة والتغذية
الثلاثاء, 11 يونيو 2019 21:37
إشراف – صلاح السعدنى

يلتقى عمالقة صناعة التبغ بالعاصمة البولندية وارسو خلال الفترة من 13 إلى 15 يونيو الجارى للمشاركة فى المنتدى العالمى السادس للنيكوتين والذى يعد بمثابة أكبر تجمع عالمى لصناع التبغ وخبراء التغذية والصحة العامة وجمعيات حماية المستهلك وبرلمانيين ومسئولى حكومات وأكاديميين وباحثين.

يتناول المنتدى على مدار ثلاثة أيام العديد من الموضوعات المتعلقة بحاضر ومستقبل التدخين والتطور التكنولوجى المذهل الذى تشهده هذه الصناعة التى أصبح شغلها الشاغل هو البحث، وإنتاج منتجات أقل ضررًا عشرات المرات عن السجائر العادية القائمة على الحرق.

وتؤكد كل الشواهد أن التدخين التقليدى فى طريقه للانقراض والاختفاء تماما لتحل محله منتجات تكنولوجية متطورة للغاية وأكثر أمنا، وتعد شركة فيليب موريس السويسرية هى الشركة صاحبة السبق فى البحث والتنقيب والتطوير عن المنتجات التكنولوجية الأقل ضررًا وتنفق على هذه الأبحاث مليارات الدولارات سنويًا،. وحمل العملاق السويسرى على عاتقه لواء الثورة البحثية والتكنولوجية على مستوى العالم، وكانت هى الشركة الأكثر إسراعًا فى إنتاج بدائل جديدة للحصول على النيكوتين بدلًا من السجائر العادية القائمة على الحرق وأنفقت ملايين الدولارات على الأبحاث فى هذا المجال، وسبقت فيليب موريس كافة الشركات المنتجة للتبغ بما فيها الشركة الصينية لصناعة التبغ والتى تعد الشركة الأكبر فى إنتاج التبغ فى العالم فى إنتاج وطرح منتج «إيكواس» وتم توزيعه لأول مرة بدولة اليابان وهى الدولة الصناعية العملاقة المعروفة بتشددها فى تطبيق القوانين الصارمة المتعلقة بالصحة والسلامة حرصا على سلامة مواطنيها، وسجلت مبيعاته نسبة 35% مع نهايات عام 2016 وأصبح منتشرا بكل أنحاء العالم بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية والتى وصل عدد المدخنين فيها للسجائر الإلكترونية لأكثر من 30 مليون مدخن ويتزايد العدد يوما بعد الآخر، وكانت فيليب موريس الأمريكية قد أعلنت فى وقت سابق عن افتتاح مصنع لها فى ايطاليا تخطت استثماراته الضخمة رقم الـ500 مليون يورو ويستهدف إنتاج ما يقرب من 30 مليار وحدة من هذه المنتجات.

يعد المنتدى العالم للنيكوتين هو الحدث العالمى الوحيد لصناع التبغ والذى يحظى بمشاركة واهتمام عالمى منقطع النظير نظرًا لمشاركة العديد من الأطراف المعنية بالتدخين كخبراء التغذية والصحة العامة والأكاديميين والباحثين وجمعيات حماية المستهلك ورجال الاعلام والصناع والموزعين من شتى أنحاء العالم. ويحتفل منتدى العام الحالى بالبروفسير الراحل مايكل راسيل وهو طبيب نفسى وعالم أبحاث و كان رائدًا فى دراسة الاعتماد على التبغ وتطويرعلاجات لمساعدة المدخنين على الإقلاع عن التدخين أو ما يسمى بسلوك التدخين. يتحدث فى المنتدى العديد من مسئولى وممثل الشركات المنتجة للتبغ مثل فيليب موريس،جابان توباكو، بريتش أمريكان توباكو، الشركة الصينية وغيرها. أما الموضوعات المطروحة للنقاش بجلسات المنتدى فمنها القوانين المنظمة لأنظمة توصيل النيكوتين الإلكترونية فى أمريكا، والسجائر الإلكترونية بموجب الاتفاقيات الإطارية لمكافحة التبغ، والفوائد التجميلية والاجتماعية المحتملة لمستهلكى السجائر الإلكترونية، وتأثير التحول من التدخين إلى بديل آخر لمنتجات التبغ غير القابلة للاحتراق على صحة الفم. وتقدم كارولين أدريانز من الولايات المتحدة الأمريكية محاضرة بعنوان آثار تطبيق السيجارة الإلكترونية فى العلاج القياسى للإقلاع عن التدخين. كما يتناول المنتدى عددا من الأبحاث المتعلقة بالتدخين الإلكترونى وصحة المستهلك،ومستقبل صناعة السجائر الإلكترونية ومنتجات النيكوتين الأكثر أمانًا، وتقدم جمعيات مستهلكى النيكوتين والتى يصل عددها إلى 33 منظمة ومنتشرة فى 31 بلدا حول العالم رؤيتها فيما يتعلق بمنتجات النيكوتين الأكثر أمانا وتأثيرها على المستهلكين بوصفهم أصحاب مصلحة.

يذكر أن منتدى وارسو العالمى للنيكوتين لا يحصل على أى نوع من أشكال الدعم سواء من الحكومات أو الجهات الدولية المانحة أو المصنعين ويعتمد بالدرجة الأولى على رسوم اشتراك المشاركين سواء من المراكز البحثية أو الصناعة أو الأطباء وخبراء الصحة وغيرهم.