دولة الذهب.. جنوب السودان توقع اتفاق السلام

دولة  الذهب.. جنوب السودان  توقع  اتفاق  السلام
السبت, 20 يوليو 2019 19:01
كتبت-آلاء رجب:

عانت دولة جنوب السودان التي تعد أكبر الدول الأفريقية الغنية بالثروات المعدنية، ومن بينها الذهب من عنف مسلح في الفترة مابين عام 1956و1972 ، لكن بعد عشر سنوات توصلت الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان إلى اتفاق، وذلك خلال مباحثات إحلال السلام وإنهاء الحرب الدائرة جنوب السودان والتي كانت في كينيا  عام 1982.

أحداث عنف

يذكر أنه في يوم 20 يوليو1982 تم التوقيع على الاتفاق ، وتلها بعام واحد فقط أحداث عنف أخري استمرت إلى عام 2005 ، وأسفرت عن مقتل حوالي 1.9مليون من اهالي جنوب السودان ، بجانب نزوح حوالي 4 ملايين شخص ، وذلك بناءً على تقارير لجنة الولايات المتحدة للاجئين.

الحكم الذاتي

وعلى ضوء ماسبق سرعان ما انتهت الحرب الأهلية السودانية مع اتفاق السلام الشامل لعام 2005، وكما تم استعادة الحكم الذاتي في الجنوب عندما تم تشكيل حكومة الحكم الذاتي في جنوب السودان.

استقلال جنوب السودان

بعد سلسلة من الكفاح استغرقت سنوات  تمكن شعب جنوب السودان من تحقيق أمله في عام 2011، حيث حصلت على الاستقلال في أعقاب الاستفتاء الذي حصل على موافقة بنسبة 98.83٪ من الأصوات.

منافسة عالمية

وإلى جانب ذلك تسعى الكثير من الدول الأوروبية والآسيوية، للاستفادة من الموارد الطبيعية لجنوب السودان ، حيث تتنافس دولتا الصين وأمريكا عليها عن طريق تعزيز العلاقات الاقتصادية والسياسية والثقافية بين الأطراف مع التركيز على النفط.

حدود جنوب السودان

وتقع جنوب السودان في شمال شرق أفريقيا عاصمتها الحالية جوبا، وهي أيضا أكبر مدنها.

وكان مخططًا أن يتم تغيير العاصمة إلى رامشيل التي تقع في مكان أكثر مركزية وذلك قبل اندلاع الحرب الأهلية، ويحد جنوب السودان، السودان في الشمال وإثيوبيا من الشرق، وكينيا من الجنوب الشرقي، وأوغندا إلى الجنوب، وجمهورية الكونغو الديمقراطية إلى الجنوب الغربي، وجمهورية أفريقيا الوسطى إلى الغرب،  ويشمل منطقة مستنقعات شاسعة من السد، التي شكلها النيل الأبيض والمعروف محليا باسم بحر الجبل.