توقعات بنمو قطاع التعليم الإلكتروني في الشرق الأوسط بنسبة 9.8 % سنويًا حتى العام 2023

توقعات بنمو قطاع التعليم الإلكتروني في الشرق الأوسط بنسبة 9.8 % سنويًا حتى العام 2023
الثلاثاء, 30 يناير 2018 19:56
كتب - جهاد عبد المنعم

من المتوقع أن يشهد سوق التعليم الإلكترونى فى الشرق الأوسط نموًا متواصلاً بفضل ارتفاع الاستثمارات الحكومية فى هذا القطاع وزيادة شعبية التعليم الإلكترونى لا سيما بين المهنيين. ووفقًا لتقرير أعدته شركة «ريسورش آند ماركيتس» حمل عنوان «التعليم عبر الإنترنت فى الشرق الأوسط وحجم سوق التعلم الإلكترونى وتوقعات الطلب والفرص والنمو 2023» (Middle East Online Education & E Learning Market Size, Demand, Opportunity & Growth Outlook 2023)، فإنه من المتوقع أن يسجل سوق التعليم عبر الإنترنت والتعلم الإلكترونى نموًا سنويًا مركبًا بنسبة  9.8 % حتى العام 2023.

وبحسب التقرير، فإن المملكة العربية السعودية تستحوذ على الحصة الأكبر فى هذا السوق الإقليمى، حيث من المتوقع أن تصل قيمة هذه الحصة إلى 237.1 مليون دولار بحلول العام 2023. أما سوق دولة الإمارات فمن المتوقع أن يحقق معدل نمو سنوى مركب بنسبة 10.3 % بحلول ذلك العام.

وفى إطار سعيها للمساهمة فى هذا النمو المتوقع، برزت العديد من أكاديميات التعليم عبر الإنترنت فى المنطقة كمؤشر رئيسى على التوسع المتنامى فى قطاع التعليم الإلكترونى. وتماشيًا مع ذلك، أعلنت «أكاديمية أورينت بلانيت» (Orient Planet Academy)، أول أكاديمية إلكترونية للعلاقات العامة والاتصالات التسويقية فى العالم العربى، مؤخرًا عن مواعيد دوراتها للعام الجارى والتى ستجرى بتاريخ 15 فبراير و8 مارس

و5 أبريل. وتقدم «أكاديمية أورينت بلانيت» الدورات التعليمية المصممة لتطوير مهارات الدارسين وتمكينهم من القدرة على المنافسة فى بيئة عمل متطورة باستمرار.

وقال نضال أبوزكى، مدير عام مجموعة أورينت بلانيت: «يعد تبنى المنطقة لممارسات التعليم الإلكترونى والإقبال الإيجابى والمتنامى على التعلم عبر الإنترنت من أهم العوامل المؤثرة فى دفع عجلة النمو ضمن هذا القطاع. ونتوقّع المزيد من النمو فى هذا القطاع فى ظل تبنى منطقة الشرق الأوسط لهذا النوع من التعليم سعيًا لتحقيق التعلم المستمر فى عصر الازدهار الرقمى، ونحن ملتزمون بتعزيز هذا النوع من التعليم فى المنطقة. وبالنسبة للعام الجارى، قمنا بتحديد مواعيد دوراتنا التعليمية، حيث نأمل أن ينضم المهتمون فى مجال العلاقات العامة والاتصالات التسويقية إلى مجموعتنا المتنامية من الدارسين والتعلم من المختصين فى هذه المجالات من أجل البقاء فى صدارة المنافسة فى سوق العمل».