الفريق مميش: المستثمرون الروس أبدوا حماسًا كبيرًا للاستثمار في "منطقة القناة"

الفريق مميش: المستثمرون الروس أبدوا حماسًا كبيرًا للاستثمار في
الأربعاء, 20 فبراير 2019 14:33
وكالات:

وصف الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس ورئيس المنطقة الاقتصادية للقناة، زيارته الحالية لروسيا بـ"الناجحة" و"المثمرة"، مؤكدا أن إنشاء المنطقة الصناعية الروسية في مصر سيفيد البلدين كثيرا.
وأضاف مميش في تصريح أدلى به لوكالة أنباء الشرق الأوسط في (موسكو ) أن روسيا تنشئ منطقة صناعية خارج "الاتحاد السوفيتي" السابق، وذلك لأول مرة في مصر، حيث اختارت المنطقة الاقتصادية في قناة السويس ذات الموقع الجغرافي المميز، لإنشاء هذه المنطقة، لافتا إلى ما تتمتع به مصر من موقع جغرافي، كما أن حوالي عشرين ألف سفينة تمر سنويا عبر قناة السويس".
وأوضح أن المنطقة الصناعية الروسية في محور قناة السويس ستوفر الكثير من فرص العمل للمصريين، كما أنها ستخلق منتجات ذات "قيمة مضافة" عالية، لافتا إلى أنه تم خلال زيارته الحالية لروسيا الاتفاق على إنشاء شركة لتشغيل وإدارة المنطقة الصناعية الروسية في بورسعيد، حيث وافق الجانب الروسي على تقديم كافة الضمانات المطلوبة لضمان التزام الشركة بمهامها.
ونوه إلى أنه استعرض مع الجانب الروسي ضرورة تشكيل لجنة مشتركة لتسيير الأعمال، ومتابعة ما يتم إجراؤه وتنفيذه داخل المشروع، مضيفا أنه سيتم عقد اجتماعات دورية للجنة المشتركة المصرية - الروسية ، والممثلة في الهيئة الاقتصادية، ومركز الصادرات الروسي كل شهرين في (القاهرة) و(موسكو) لمتابعة المستجدات، وتنفيذ الإجراءات الخاصة بتأسيس الشركة حتى الانتهاء منها.
وأشار الفريق مميش - في سياق تصريحه - إلى أنه أوضح للجانب الروسي وللشركات الروسية القوانين المصرية المتعلقة بإنشاء المناطق الصناعية ضمن المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، منوها إلى أن الحكومة الروسية تعمل في هذا الاتجاه، وتشجع الشركات الروسية على إقامة مشروعاتها في هذه المنطقة.
وأضاف أنه لمس خلال لقائه المستثمرين الروس حماسهم للعمل في المنطقة الصناعية الروسية بقناة السويس، حيث تم توقيع عدد من مذكرات التفاهم مع الكثير من الشركات الروسية الراغبة في العمل بهذه المنطقة، لافتا إلى زيارته المثمرة للمنطقة الاقتصادية الروسية في منطقة "دوبنا" الروسية.
وأشار إلى أن الجانب المصري لن يتدخل في تحديد قائمة الصناعات والمنتجات بالمنطقة الصناعية الروسية بقناة السويس، مؤكدا أن الجانب الروسي مهتم بإنشاء صناعات مهمة مثل: الجرارات الزراعية، والأدوية، والمستلزمات الطبية، والماكينات، والسيارات، وغيرها من المنتجات ذات القيمة المضافة العالية.
وأوضح الفريق مميش - في ختام تصريحه - حول العمالة التي ستعمل في المنطقة الصناعية الروسية بقناة السويس - شرق بورسعيد - أن القانون المصري ينص على أن نسبة 90% من هذه العمالة يتعين أن تكون مصرية، وأن الجانب الروسي يرحب بذلك.