• رئيس حزب الوفد

    بهاء الدين أبو شقة

  • رئيس مجلس الإدارة

    د.هانى سري الدين

  • رئيس التحرير

    وجدي زين الدين

  • ثعلب القاعدة الخفي.. من هو عبد الرحمن المغربي الذي عرضت أمريكا 7 ملايين دولار مقابل رأسه؟

    ثعلب القاعدة الخفي.. من هو عبد الرحمن المغربي الذي عرضت أمريكا 7 ملايين دولار مقابل رأسه؟

    كتب- أحمد عبدالله:

    لا يزال على قيد الحياة بعدما خدع العالم لسنوات عديده، بأنه لقى مصرعه فى وزير ستان، قبل ان يظهر اسمه مره أخرى على قائمة المطلوبين مقابل أموال طائلة نظرا .

    إقرأ أيضا:- أيمن الظواهري في سطور بعد تصدره للتريند بسبب شائعة وفاته

    ظل بعيدا عن الأضواء بعد اعلان مقتله منذ سنوات، يدير مع الظواهري شؤون التنظيم من وكرلهما في إيران، ليحظيا بغطاء يوفر لهما ولقيادات إرهابية أخرى كثيرة بالتنظيم الحماية اللازمة للبقاء بعيدا عن الأعين وعن العدالة الدولية.
    عبد الرحمن المغربي، القيادي البارز بتنظيم "القاعدة" الإرهابي، وصهر زعيمه أيمن الظواهري، والرجل الذي يصفه خبراء التنظيمات المسلحة بأنه "ثعلب" متمكن من فنون التخفي والتمويه.
    7 ملايين دولار

    كشف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس الثلاثاء، عن مكافأة مالية بـ 7 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود للقبض على قيادي في تنظيم القاعدة في إيران، يُدعى عبدالرحمن المغربي.
    يعد المغربي الذراع اليمنى للظواهري، هو صهره عبد الرحمن المغربي الذي ترددت معلومات واسعة عن مقتله في وزيرستان عام 2006، اضافة الى أن التنظيم استثمر بدوره إعلان مقتل المغربي، حيث حرص على عدم الإشارة إليه منذ ذلك التاريخ، في إصداراته ومختلف بياناته.
    يستخدم عبدالرحمن المغربي إيران منصة لأنشطته، أسماء حركية أخرى مثل محمد المغربي، ومحمد أباتي، فيما شدد وزير الخارجية الأمريكي على أنه يعمل لتنفيذ أجندة للنظام الإيراني، وفق ما ذكر موقع "الحرة" الأمريكي.
    لكن على الأرض، حافظ المغربي

    على منصبه ووزنه بـ"القاعدة"، واستمر بمهامه في توسيع فروع التنظيم، مستفيدا من موجة الاحتجاجات بالمنطقة العربية، وانسحاب القوات الأمريكية من العراق وأفغانستان
    وبالفعل، نجح التنظيم في إدارة شبكة واسعة ومتداخلة في مناطق متعددة، معتمدا على ذات الهرم القيادي: أيمن الظواهري زعيما، يحيط به المدير العام عبد الرحمن المغربي وكبير المديرين أبو محسن المصري، رغم أن خبراء يؤكدون أن القيادة الاسمية فقدت في مراحل معينة قدرتها على التأثير على تنظيم بخمسة أفرع.
    وقد كشف وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، عن العلاقات الخفية بين تنظيم القاعدة وإيران، مشيرا الى أن طهران قد ساعدت مخططي هجمات 11 سبتمبر، وسمحت لهم ببناء مقر عمليات على أراضيها، قائلا أن "العلاقة بين إيران وتنظيم القاعدة بدأت منذ نحو 3 عقود".
    وأوضح أن "إيران ساعدت مخططي هجمات 11 سبتمبر و8 من منفذيها زاروا إيران قبلها بفترة قصيرة، ومدت زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن بمعدات عسكرية"

    أهم الأخبار

    أخبار متعلقة