بينما كان المنتخب يلهو كان البسطاء يصنعون المجد على الطرقات ..مغربي يكشف للعالم شهامة المصريين

بينما كان المنتخب يلهو كان البسطاء يصنعون المجد على الطرقات ..مغربي يكشف للعالم شهامة المصريين
الخميس, 11 يوليو 2019 23:52
كتب - محمد موسى:

أشعل مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين فيديو لصحفي مغربي، أجرى تجربة اجتماعية في شوارع القاهرة، ادعى فيه أنه تائه في شواره المحروسة، وأنه قدم من المغرب لمشاهدة مباريات منتخبه بكاس الأمم الإفريقية واضاع أوراقه وعجز عن التصرف و العودة من حيث جاء.

رصد الفيديو الذي نشرته قناة شوف تيفي المغربية على اليوتيوب تفاعل المصريين مع الرجل الذي كان يرتدي قميصًا بألوان علم المغرب الحمراء و الخضراء، برز فيه موقفه مع ثلاثة شبان عرضوا عليه أموال، و الإقامة في منزلهم حتى الصباح لحين فتح أبواب السفارة المغربية لإنهاء أوراقه.
ومن بين النماذج التي تضمنها الفيديو، مقطع ظهر فيه شاب مصري عندما علم بمشكلة الشاب المغربي، عرض عليه أن يأكلا سويًا وجبة طعام، بعد أن علم انه لم يأكل منذ فترة، وعرض عليه أن يذهبا الى المنزل حتى شروق الشمس لحين فتح باب السفارة المغربية.
ومن أكثر أجزاء الفيديو التي لاقت استحسان الجمهور المغربي الذي أظهرت فيه شاب مصري عند أحد المطاعم الشهيرة للوجبات السريعة، وبعد أن علم بمشكلة الرجل عرض عليه أن

يأكلا بداخل المطعم سويًا، وبعد أن قال له الشاب المغربي أنه المكان يبدو غالي، رد عليه الرجل بشهامة قل نظيرها :"مافيش حاجة تغلى عليكم إحنا اخوات".
وفي تصريحات له لشبكة بي بي سي، قال علاء محمد الصنوبري، بطل التجربة الاجتماعية، أن الشعب المصري أظهر كرم كبير، وشدد على أنه أراد أن يظهر محبة الشعب المصري للمغربي، مؤكدًا على عفوية كافية الردود التي تضمنها الفيديو.

وكما كانت حملة "السوريين منورين مصر" التي تسببت في موجة من المحبة لمصر والمصريين، فإن الفيديو تسبب في حالة مماثلة كانت هذه المرة من النصف الثاني للوطن العربي المتمثل في منطقة المغرب.
وكانت تلك عينة من التعليقات الإيجابي التي تغنت بإيجابية المصريين و شهامتهم :