• رئيس حزب الوفد

    بهاء الدين أبو شقة

  • رئيس مجلس الإدارة

    د.هانى سري الدين

  • رئيس التحرير

    وجدي زين الدين

  • إيقاف إجازات الأطقم الطبية بمستشفيات ووحدات وزارة الصحة

    إيقاف إجازات الأطقم الطبية بمستشفيات ووحدات وزارة الصحة

    كتب- هشام الهلوتى وإلهام حداد:

    بعد تحور فيروس كورونا فى بعض الدول، وعلى رأسها بريطانيا، ووصوله إلى مستويات خطيرة، اتخذت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، إجراءات للحد من انتشار الفيروس.

    حيث أوقفت الوزيرة إجازات الأطقم الطبية فى جميع المستشفيات والوحدات التابعة للوزارة، وشددت على المتابعة المستمرة للوضع الوبائى، وأرسلت خطاباً إلى مديريات الصحة فى المحافظات باتخاذ الإجراءات الاحترازية المشددة، خاصة مع دخول الموجة الثانية من فيروس كورونا، وتزايد أعداد المصابين بالفيروس على مستوى الجمهورية.

    وكانت وزارة الصحة قد أعلنت مساء أمس الأول عن تسجيل 718 إصابة جديدة بالفيروس و32 حالة وفاة مع تعافى 345 شخصاً، ليصل العدد الإجمالى للمصابين بالفيروس إلى 126 ألفاً و273 حالة إصابة، من بينهم 107 آلاف و162 حالة تم شفاؤها، إضافة إلى 7 آلاف و130 حالة وفاة.

    وأعلنت وزيرة الصحة عن وضع لمتابعة آلية توزيع لقاحات فيروس كورونا، للحد من انتشاره.

    وأكدت الوزيرة فى اجتماع مع قيادات الوزارة عبر «الفيديو كونفرانس» أهمية التيسير على المواطنين الذين سيتلقون لقاح فيروس كورونا وفق أولويات المرحلة الأولى، طبقاً لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء.

    وأشار الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزير الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمى للوزارة، إلى أنه سيتم تسهيل الأمور للفئات المستهدفة بتلقى اللقاح، من خلال تطبيق إلكترونى مخصص للتسجيل ومربوط بنظام تشغيل محدد، ويشمل تسجيل الأطقم الطبية فى مستشفيات العزل والحميات والصدر فى المرحلة الأولى.

    وأوضح أنه ستتم إتاحة المعلومات الخاصة باللقاح، وتوفير الجرعات للأطقم الطبية فى أماكنهم بالمستشفيات، وستتم متابعتهم

    والتأكد من تلقى الجرعة الثانية بعد 21 يوماً.

    وأضاف مجاهد أن اللقاح سيتم توفيره تباعاً للمواطنين، وفقاً للفئات المستحقة من المرضى. وأشار إلى أن الوزيرة أكدت أن مصر خطت خطوة تاريخية بفضل دعم وتوجيهات القيادة السياسية للحصول على لقاح فيروس كورونا. وأكد أنه سيتم التنسيق مع وزارة الداخلية والمحافظين لتحديد مراكز رئيسية لتلقى جرعات اللقاح للفئات المستحقة من المواطنين، وسيتم عرض نتائج التنسيق على رئيس مجلس الوزراء تمهيداً للبدء فى التنفيذ.

    واطمأنت وزيرة الصحة على جاهزية المستشفيات وتوفر الأدوية والمستلزمات، كما اطمأنت على كفاءة شبكات الغازات وأجهزة الأكسجين بالمستشفيات، حيث عقدت اجتماعاً مع عدد من كبرى شركات الغازات الصناعية، لمناقشة سبل التعاون، لتوفير مخزون استراتيجى من الغازات الطبية بالمستشفيات فى جميع محافظات الجمهورية.

    وأشار الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمى لوزارة الصحة، إلى أن الوزيرة وجهت بتدريب الأطقم الطبية بالمستشفيات على كيفية التعامل مع أجهزة الغازات الطبية، بالتعاون مع إحدى الشركات الفرنسية المتخصصة فى هذا المجال.

    أهم الأخبار

    أخبار متعلقة