نصر اكتوبر العظيم

تعرّف على فضل صيام يوم عرفة

تعرّف على فضل صيام يوم عرفة
الجمعة, 10 أغسطس 2018 13:13

كتبت - إنجي طه:

"يوم عرفة"، هو أعظم أيام السنة وأحبها إلى الله عز وجل، فلهذا اليوم الكثير من الفضائل، ووردت العديد من الأحاديث التي تبين هذه الفضائل، ويوافق اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، وفيه يؤدي حجاج بيت الله الحرام أحد أهم مناسك الحج، وهو الوقوف على جبل عرفات.

ففى "صحيح مسلم" عن أبى قتادة، رضى الله عنه، عن النبى، صلى الله عليه وآله وسلم، قال: "صيامُ يومِ عرفةَ، أَحتسبُ على اللهِ أن يُكفِّرَ السنةَ التي قبلَه والسنةَ التي بعده"، فقد أجمع العلماء على أن صيام يوم عرفة أفضل الصيام في الأيام جميعها بعد صيام رمضان؛ لما رُوي عن النبي -صلى الله عليه وسلم.

وثبت عن النبى، صلى الله عليه وآله وسلم، أنه كان يصوم التسع الأول من ذى الحجة؛ فروى أبو داود وغيره عن بعض أزواج النبى، صلى الله عليه وآله وسلم، قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يصوم تسع ذى الحجة، ويوم عاشوراء، وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر، والخميس".

صيام الحجاج ليوم عرفة..

وعلى رغم فضل صيام هذا اليوم العظيم، إلا أن صيامه غير مستحب لغير الحاج، ويكره صيامه للحاج إن كان يضعفه الصوم عن الوقوف والدعاء؛ وجاء فى "تحفة الفقهاء"، وأما صوم يوم عرفة فى حق الحاج: فإن كان يضعفه عن الوقوف بعرفة ويخل بالدعوات، فإن المستحب له أن يترك الصوم؛ لأن صوم يوم عرفة يوجد فى غير هذه السنة، فأما الوقوف بعرفة فيكون فى حق عامة الناس فى سنة واحدة، وأما إذا كان لا يخالف الضعف فلا بأس به، وأما فى حق غير الحاج فهو مستحب؛ لأن له فضيلة على عامة الأيام".

فضل دعاء يوم عرفة..

ومن المعروف أنّ يوم عرفة من خير الأيّام، والدعاء فيه مستجاب، حيث وصفَ النبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، في الحديث الذي رواه التّرمذيّ بأنّ خير الدّعاء دُعاء يوم عرفة، ونصّ الحديث "خَيْرُ الدُّعَاءِ دُعَاءُ يَوْم عَرَفَةَ، وَخَيْرُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ).