"القومي للمرأة" يعقد ثاني دوراته التدريبية لمرشحات مجلس الشيوخ ٢٠٢٠

الأحد, 09 أغسطس 2020 15:32
كتبت_ أمنية فؤاد:

عقد المجلس القومي للمرأة صباح اليوم، ثاني دوراته التدريبية بتقنية الفيديو كونفراس لعدد من المرشحات لإنتخابات مجلس الشيوخ ٢٠٢٠، حاضر فيها سعيد عبدالحافظ، رئيس مؤسسة ملتقي الحوار للتنمية، ومجدى حلمي، الخبير في متابعة ورصد الإنتخابات والمشرف العام للموقع الإلكتروني للوفد وبحضور إيزيس حافظ، مدير عام  التدريب والتوعية بالمجلس، وأمل عبد المنعم مديرة مكتب شكاوي المرأة بالمجلس، بالإضافة إلى محامي مكتب الشكاوي المرأة.

وأكدت إيزيس حافظ، مدير عام  التدريب والتوعية بالمجلس القومي للمرأة، على أن هذا اللقاء يعد إستكمالآ لتنفيذ خطة المجلس لتوعية السيدات بأهمية المشاركة السياسية بالإضافة إلى شرح مسار يوم الانتخاب ومتابعة التصويت.

وأشارت "حافظ"، إلى تخصيص المجلس القومي للمرأة غرفة عمليات لمتابعة سير العملية الإنتخابية وتلقي الشكاوى على الخط الساخن ١٥١١٥ من خلال محامي مكتب شكاوى المرأة وشبكة متطوعي محامي شكاوى المرأة بالمحافظات مرتبطة بغرفة العمليات المركزية لمجلس الوزراء وغرفة عمليات الهيئة الوطنية للإنتخابات.

ومن جانبها أشار سعيد عبدالحافظ، إلى دور الهيئة الوطنية للإنتخابات في إدارة العملية الإنتخابية ونسب الأصوات اللازمة لفوز القوائم وكذلك المقاعد الفردية، مؤكدًا على ضرورة وجود محور قانوني لكل مرشح على أن يكون دائم الإتصال برئيس اللجنة في المحاكم الإبتدائية لإثبات أي مخالفات ضمن المخالفات التي أقرتها الهيئة الوطنية للإنتخابات.

وتحدث عبدالحافظ، عن كيفية تقديم الطعون، والإجراءات المتبعة داخل كل لجنة، وكيفية تقديم الشكاوي، وحق كل مرشح في توفير وسيلة نقل جماعي للناخبين دون إعلانات أو أي وسائل دعائية للمرشح، ودور المتابعين

في رصد وتوثيق لأي مخالفة حالات الصمت الإنتخابي.

وبدوره قدم مجدي حلمي، شرح تفصيلي للنقاط الأساسية الواجب توافرها أثناء تصميم إستمارات الرصد والتوثيق  وإستمارات المتابعة يومي التصويت، ورصد مراحل فرز الأصوات وكيفية مراقبة مراحل سير العملية الإنتخابية.

وأشار حلمي، إلى دور مندوبي المرشحين أمام كل لجنة، وحقوق المرشحين وتأمين الناخب ومقار الإقتراع، ومراعاة التدابير والإجراءات الإحترازية لحماية الناخبين من تداعيات إنتشار فيروس كورونا.

وشدد الخبير في متابعة ورصد الإنتخابات والمشرف العام للموقع الإلكتروني للوفد، على ضرورة مراعاة وجود أسئلة خاصة بالنوع الإجتماعي داخل إستمارة الرصد والمتابعة والتوثيق، مثل قياس نسبة مشاركة السيدات في العملية الإنتخابية ومدى تمكين السيدات وتذليل العقبات لهن أثناء الإدلاء بأصواتهن.

يذكر ان المجلس القومي للمرأة كان قد أعلن على صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي، والموقع الرسمي، عن تنظيم دورة تدريبية بتقنية الفيديو كونفراس لعدد من المرشحات لإنتخابات مجلس الشيوخ ٢٠٢٠، حيث تقدم إلى هذه الدورة عدد من السيدات المرشحات اللاتي سيخضن انتخابات مجلس الشيوخ القادمة.