تعرف على أفضل أوقات لذبح الأضحية والأدعية الخاصة بالنحر

تعرف على أفضل أوقات لذبح الأضحية والأدعية الخاصة بالنحر
الجمعة, 31 يوليو 2020 09:19
كتب- حسام أبوالمكارم:

 

الأضحية استجابة لأمر الله سبحانه وتعالى، وينبغي على المسلم أن يهتم بأمر  ذبح الأضحية، ويجتهد فى المحافظة عليها، لأنها من شعائر الإسلام التى تذكر الجميع بمعنى الإيثار، وشكر الله عز وجل على نعمة، وإدخال السرور والفرحة والبهجة على الأصدقاء والفقراء والأبناء.

وحرص مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية بعضَ أحكام الأضحية وآداب المضحِّي كالآتى:

 

اقرأ أيضًا..بالفيديو.. نصائح وشروط ذبح الأضاحي في العيد

 أوقات ذبح الأضاحى

يبدأ وقت ذبح الأُضْحِيَّة من بعد صلاة العيد، وينتهي ـ عند الجمهور عدا الشافعية ـ عند مغيبِ شمس ثاني أيام التشريق (ثالث أيام العيد)، أما الشافعية فينتهي عند مغيبِ شمسِ ثالثِ أيامِ التشريق (رابع أيام العيد).

 

أفضل الأوقات لذبح الأضحية

وأفضل وقتٍ لذبحِ الأُضْحِيَّة هو اليوم الأول قبل زوال الشمس ـ أي قبل دخول وقت الظهر بقليل ـ؛ لأنه هو السنة، لما رُويَ عَنِ البَرَاءِ   قال: خَرَجَ النَّبِيُّ ﷺ يَوْمَ أَضْحًى إِلَى البَقِيعِ، فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا بِوَجْهِهِ، وَقَالَ: «إِنَّ أَوَّلَ نُسُكِنَا فِي يَوْمِنَا هَذَا، أَنْ نَبْدَأَ بِالصَّلاة، ثُمَّ نَرْجِعَ، فَنَنْحَرَ، فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدْ وَافَقَ سُنَّتَنَا، وَمَنْ ذَبَحَ قَبْلَ ذَلِكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ عَجَّلَهُ لِأَهْلِهِ لَيْسَ مِنَ النُّسُكِ فِي شَيْءٍ" [أخرجه البخاري].

 

 الدعاء ذبح أضحيته العيد

عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ  قَالَ: ذَبَحَ النَّبِيُّ ﷺ يَوْمَ الذَّبْحِ كَبْشَيْنِ

أَقْرَنَيْنِ أَمْلَحَيْنِ مُوجَأَيْنِ ـ أي خصيَّيْن ـ، فَلَمَّا وَجَّهَهُمَا قَالَ: " إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ عَلَى مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا، وَمَا أَنَا مِنَ المُشْرِكِينَ، إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا مِنَ المُسْلِمِينَ، اللَّهُمَّ مِنْكَ وَلَكَ، وَعَنْ مُحَمَّدٍ وَأُمَّتِهِ بِاسْمِ اللَّهِ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ ثُمَّ ذَبَحَ"  [أخرجه أبو داود في سننه والحديث صحيح بشواهده].

 

حكم مشاهدة ذبح الأضحية

 من مستحبات الأضحية أن يشهد الإنسان ذبحها، فقد روي عن أبي سعيد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "يا فاطمة قومي إلى أضحيتك فاشهديها فإن لك بأول قطرة تقطر من دمها أن يغفر لك ما سلف من ذنوبك"، قالت يا رسول الله ألنا خاصة أهل البيت أو لنا وللمسلمين؟  قال: "بل لنا وللمسلمين" (رواه الحاكم).