شاهد.. ردود فعل الأقباط على قرار البابا تواضروس باستمرار إغلاق الكنائس

شاهد..  ردود فعل الأقباط على قرار البابا تواضروس باستمرار إغلاق الكنائس
الأحد, 28 يونيو 2020 15:13
كتبت:لُجين مجدي

لا يوجد أغلى من الصحة" بهذه الكلمات رد قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، على السبب وراء قرار استمرار إغلاق الكنائس وتعليق الصلوات ووقف جميع الانشطة الطقسية حتى منتصف يوليو المقبل ويعاد وقتها تقييم الموقف، جاءت هذه الكلمات من خلال مداخلة هاتفية لـ"قداسة البابا" من خلال البرنامج التليفزيوني "مساء dmc" الذي يقدمه الإعلامي رامي رضوان والإعلامية إيمان الحصري.

 

موضوعات ذات صلة

استمرار تعليق الصلوات بإيبارشية سوهاج حتى منتصف يوليو

 

حفر التاريخ القبطي بين أسطر تراثه العريق مدى قدرة البابا كيرلس السادس على  حفظ  ورفع تاريخ الاقباط عبر العصور، وكما كتبت بالذهب تاريخ عظيم وفير بالأحداث والعلم والصدق في عهد مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث، ومن المؤكد أن يحفر التاريخ اسم قداسة البابا تواضروس من الألماس ليدون مدى حكمته وقدرته على العبور بالكنيسة القبطية من الإنفاق المظلمة الذي شهدها عهده حيث مر على مراحل متعددة شديدة الخصوصة فد شهد الثورات والمحاولات الإرهابية لتشتيت النسيج الوطني، من خلال زرع روح العداء والكراهية بين أبناء المجتمع المصري، كما واجهة قداسته العديد من المواقف الاستثنائية والشائعات  التي روجت ضده داخل المجمع المقدس والتي لم يكن لها اى أساس من الصحة سوى هدف مروجِها في احداث خلل في صفوف هذا اللحصن القوي داخل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

 

 

اقرأ أيضًا

توزيع ملابس وقائية ودور توعوي .. الكنيسة القبطية تواصل دورها في مواجهة كورونا

 

ويستطيع من يتابع خطى قداسة البابا أن يمنحه رمز الهدوء والحكمة وحسن التصرف فقد عكست قرارته في شتى الأحداث التي مرت على الكنيسة في عهدة مدى قدرتة على اتخاذ القرارات الحكيمة، ويتولى هذا الأب الحكيم في خدمة ورعاية شعب الكنيسة القبطية ولعل لقراره الأخير بشأن اعادة فتح الكنائس الأرثوذكسية واستئناف الصلوات، الدليل عل حرصه على حماية أبنائه من هذا الوباء السرطاني التي لا يزال يجوب الأرض حاصدًا أرواح الأبرياء حول العالم، وعادته أبدى البابا تواضروس في قراراته باجتماع المجمع المقدس أمس.

 

اقرأ أيضًا

المجمع المقدس يستثنى قداس "عيد الرسل"من قرار تعليق الصلوات بالقاهرة والإسكندرية

 

وتماشيًا مع  قرارات الحكومة المصرية عقد البابا أعضاء اللجنة الدائمة بالمجمع المقدس اجتماعًا رعويًا عبر اتصال فيديو "كونفرانس"، لدراسة قرار إعادة فتح الكنائس وعودة الصلوات بعد إغلاقها منذ ثلاثة أشهر بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد19)، وأثمر هذا اللقاء عن عدة قرارات تمحورت حول تعليق الصلوات واستمرار غلق الكنائس في القاهرة والإسكندرية نظرًا لما تشهده من زيادة في عدد المصابين بهذا الوباء وارتفاع أعداد الوفاة بها، ذلك باستثناء قداس عيد الرسل بعدد محدود لا يزيد عن 25 فردًا مع مراعاة الاحتياطات الصحية، كما أتاح المجال لجميع الآباء الأساقفة في مختلف الإيبارشيات، تحديد وضع الكنائس التابعة لهم من خلال تقدير الموقف الصحي من حيث استمرار أو تعليق القداسات بالكنائس لمدة أسبوعين أو أكثر أو فتحها تدريجيا مع مراعاة الإجراءات الصحية مراعاة كاملة وشاملة وبصورة جدية.

  

                                                                                      

وتعتبر الكنيسة لدى الأقباط هى الأساس والبيت والمنفذ الوجداني وتمتد لتصل إلى مركز نشاط واجتماعي وروحي كبير، فلم مجرد منبر ديني فحسب بل تتسع لتشمل ما هو أبعد من ذلك، وعلى الرغم من صعوبة هذا القرار البالغه وحرمان الأقباط من كنيستهم ومنبرهم الروحي العظيم، ومنفذ حياتهم الوجداني لدى الأقباط إلا أن البابا رأى ضرورة ملحة في هذا القرار الحكيم الذي تسبب في وقف جميع الأنشطة الطقسية ومدارس الأحد واستمرار إغلاق ابواب الكنائس في أوجه مصليها إلا أنه ما يناسب الشعب القبطي، وفي ظل خطورة هذا الفيروس الذي يستدعى الحاجة إلى منع التجمعات للحد من انتشاره ونظرًا لكون العادات والطقوس المسيحية التي تستوجب ضرورة التلامس والتقارب.

 

اقرأ أيضا

تفاصيل اجتماع البابا تواضروس بالمجمع المقدس لدراسة قرار فتح الكنائس الأرثوذكسية

 

واستقبل الأقباط  هذا القرار الحكيم بقدر كبير من الترحيب والمحبة والشكر، وعكست ردودهم على مواقع التواصل الاجتماعي في مختلف الصفحات القبطية مدى محبتهم لقداسة البابا الذي وضع سلامتهم نصب عينه وقرر ما يناسبهم دون الرضوخ إلى العاطفة الملحة المشتاقة إلي الكنيسة وشعبها.

 

 شاهد ردود أفعال الأقباط على قرار البابا تواضروس  لاستمرار إغلاق الكنائس في القاهرة والإسكندرية وتعليق الأنشطة الطقسية حتى منتصف يوليو المقبل.

 

 

اقرأ أيضًا

المجمع المقدس يقرر استمرار تعليق الصلوات بكنائس القاهرة والإسكندرية حتى منتصف يوليو