الأعلى للجامعات يحسم موقف طلاب الثانوية البريطانية

الأعلى للجامعات يحسم موقف طلاب الثانوية البريطانية
السبت, 16 فبراير 2019 16:13
كتبت- نرمين عِشرة:


حسم المجلس الأعلى للجامعات، برئاسة الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى، الجدل حول الشهادة الثانوية البريطانية الدولية داخل جمهورية مصر العربية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الشهري للمجلس الذي انعقد ظهر اليوم السبت، بحضور الدكتور محمد لطيف أمين المجلس الأعلى للجامعات، ورؤساء الجامعات، بمقر المجلس بجامعة القاهرة.

وقرر المجلس استمرار قبول طلاب الشهادة الثانوية البريطانية بالجامعات المصرية بنفس القواعد المعمول بها حاليا بمكتب التنسيق حتى العام الجامعى 2018/ 2019 ، مع التنسيق مع وزارة التربية والتعليم والجهات المعنية بمنح جميع الشهادات الأجنبية لمراجعة ضوابط قبول هذه الشهادات بمؤسسات التعليم العالى المصرية.
وكان أولياء أمور طلاب الثانوية البريطانية في مصر طالبوا بضرورة عودة النظام القديم، من خلال (8 مواد Ol+ مادة واحدة Al) للمجموعة العلمية و8 مواد ol فقط للمجموعة الأدبية.
وأوضحوا أنه من المتعارف عليه مدي صعوبة مواد المستوي المتقدم إلى جانب ان الطالب ملزم بتحقيق "سكور عالي" قد يصل لإلزامه بتحقيق A* (بالنسبة لكليات الطب مثلا) بتلك المواد حتي يتمكن من دخول الكلية المرغوبة لديه بخلاف ما يحدث بالدول الأخرى التي تطبق هذا النظام والتي لا تشترط تحقيق سكور عالي بتلك المواد وقد تكتفي بتقدير B أو C حتي لكليات الطب والهندسة.

كما ناشد أولياء الأمور، وزيري التربية والتعليم والتعليم العالي والمجلس الأعلى للجامعات، بضرورة إعادة نظام ضرب درجات المستوي التكميلي في المعامل(1.5) لمستوى الas و2 للمستوى المتقدم الAL، مشيرين إلى أنه ليس من العدل والإنصاف أن يصبح طالب الآي جي ملزما بأن يحصل على 100% للدخول لبعض الكليات، الي جانب صعوبة المواد التي يقوم بدراستها وصعوبة طريقة الامتحانات، دون وجود معامل أو بونص مثلما يوجد بالدبلومة الأمريكية.

وكشفت إيمان صبري، مديرة التعليم الخاص والدولي في وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، حقيقة تغيير نظام الثانوية البريطانية.

وأوضحت صبري، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، أن ما حدث هو استبدال مادة Ol بأخرى Al، وليس إضافة مادة كما تداول البعض؛ لرفع مستوى التعليم البريطاني في مصر.

وذكرت أن الطالب سيدرس (7OL+2AL ) للمجموعة العلمية بدلا من (8(Ol+1A، و(8 OL+1AL) للمجموعة الأدبية بدلا من (8OL ).

وأكدت أن هذا القرار يصب في مصلحة الطالب ليواكب التعليم البريطاني في جميع دول العالم الذي يدرس 3 أو 4 مواد Al لطلاب الشعبة العلمية، ليتمكنوا من دخول جامعات دولية.

وأوضحت أن القنصلية البريطانية وكامبريدج خاطبوا مصر بشأن تعديل المستوى، ليوازي نظيره في بقية دول العالم، موضحة أنها مدارس دولية تخضع لنظام دولي وليس مصري.

ولفتت إلى أن الوزارة وقعت هذا البروتوكول في أبريل الماضي للتطبيق على طلاب الصف الأول من الثانوية البريطانية، ما أتاح لهم الاختيار بين النظام البريطاني أو الأمريكي.

ورد أولياء الأمور على تصريحات مسئولي التعليم بأن تأخر القرار وإرساله بعد بداية الدراسة بـ4 شهور، لم يمنحهم وقتا كافيا للاختيار بين استكمال الدراسة، وفقًا للنظام الجديد، أو التحويل لنظام آخر، مشيرين إلى أن مطالبهم عادلة من أجل تحقيق مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص.