أبو العينين بمؤتمر الأوقاف: العاصمة الإدارية أسرع مدينة في العالم تم تنفيذها

أبو العينين بمؤتمر الأوقاف: العاصمة الإدارية أسرع مدينة في العالم تم تنفيذها
السبت, 19 يناير 2019 23:21
خاص الوفد:

أعلن محمد أبو العينين رجل الأعمال المصري، الرئيس الشرفي للبرلمان الأورومتوسطي، رئيس الهيئة الاستشارية العليا للمجلس الاقتصادي العربي، عن استعداده للتبرع بالسيراميك اللازم لتجديد وتطوير المساجد المصرية، مؤكدا على أهمية توحيد شكلها وتصميمها لتكون كلها بهوية مصرية واحدة.

وأشاد أبو العينين خلال كلمته في الجلسة المغلقة بالمؤتمر الدولي للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية  في دورته التاسعة والعشرين، عن "دور المستثمرين في تعزيز الوطنية، بحضور وزير الأوقاف، الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف التشادي والمهندس سيد محروس رئيس مجلس إدارة هيئة الأوقاف المصرية وعدد من رجال الأعمال بقرار تجديد وتطوير المساجد في مصر لتكون كلها على مستوى جيد، خاصة المساجد القديمة "آل البيت".

وطالب رجل الأعمال المصري، بتطوير مساجد الأضرحة، وفتح باب التبرع للمساهمة في ذلك، لافتاً إلى أن تلك المساجد لها مُريدين كثر، وستجمع تبرعات كثيرة حال فتح باب التبرع.

ووجه "أبوالعينين" حديثه لوزير الأوقاف قائلًا: "نفسي أشوف مساجد الأضرحة زي الفتاح العليم"، معلنًا تكفل شركاته بتوفير "السيراميك" اللازم للمساجد التي تبنى بالجهود الذاتية، داعيا وزارة الأوقاف بإجراء مسابقة بين المهندسين والمصممين لعمل تصميمات حديثة وعالية المستوى للمساجد.

وقال أبو العينين، إن  ثورة الاتصالات والتكنولوجيا هى الحاكم الفعلي للعالم حاليًا، مضيفا أن الجيل الجديد بحاجة إلى المواكبة مع الثورة الرابعة، ومعرفة التقدم التكنولوجي والصناعات الحديثة، ليكون جزءًا مشاركًا في تصنيعها وليس استخدامها فقط.

ومن ناحية أخرى، اتهم رجل الأعمال المصري أهل الشر بأنهم السبب في التفرقة بين الشعوب العربية على مر التاريخ، مشيرا إلى أن الشعب المصري مترابط و على قلب رجل واحد منذ القدم .

وأشاد "أبو العينين"، بدور الشعب المصري في الثورات والحروب، وكل المحاولات للدفاع عن الوطن، موضحا أن هذه الشخصية البطولية هي ما نحاول تقديمه للعالم بأكمله.

وأضاف الرئيس الشرفي للبرلمان الأورومتوسطي، رئيس الهيئة الاستشارية العليا للمجلس الاقتصادي العربي، أنَّ بناء العاصمة الإدارية بهذه السرعة كان بسبب وجود قائد رسم رؤى لمستقبل مصر2030 ، وبدأ بنفسه في تنفيذها.

وأكد في الجلسة المغلقة بالمؤتمر الدولي للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية في نسخته التاسعة والعشرين، بحضور وزير الأوقاف، محمد مختار جمعة، أنَّ الثورة الصناعية بدأت في مصر عندما اهتمَّ المستثمرون بتعليم الشباب، وتمويل المشروعات وخاصة الصغيرة منها.

وأشار إلى أنَّ التركيز على تعليم الشباب فنون الصناعة يصنع جيلًا محترفًا، في أكثر من مجال، خاصةً مع سفرهم إلى الخارج والابتكار في أكثر من مجال.

ومن جهته أشاد وزير الأوقاف بدور "أبو العينين" ودوره البارز في تنمية المجتمع، وقال إن إكرام رجل الأعمال للعاملين وإعطاءهم حقوقهم يعد جزءا من الوطنية، وترسيخه لدى أبناء بلده. وأضاف أن مواجهة الإرهاب والتطرف تكون عملية تكاملية بين كل المؤسسات، ومن أهمها البعد الاقتصادي. وشدد وزير الأوقاف على ، إن إكرام رجل الأعمال للعاملين عنده يعزز من الانتماء الوطني، وترسيخ الانتماء الوطني لدى الشعب.