خبراء يوضحون أهمية تدريب المعلمين طوال العام

خبراء يوضحون أهمية تدريب المعلمين طوال العام
السبت, 19 يناير 2019 21:47
كتبت- أمنية فؤاد:

أكد عدد من الخبراء التربويون قرار وزير التربية والتعليم باستمرار تدريب المعلمين طوال العام وفي فترة الصيف، خاصة معلمي رياض الأطفال والأول الابتدائي والأول الثانوي، يأتي نتيجة استجابة لطلبات أولياء الأمور والمجتمع وخبراء التعليم في تنفيذ متطلباتهم بضرورة إعداد المعلمين.

وطالب الخبراء بضرورة توفير مكافئات للمعلم تحفيزا له وذلك من خلال زيادة الأجور، لأن هذه الزيادة سيكون لها دور كبير في التخلص من فكرة الدروس الخصوصية، وحتى يتسنى وضع عقوبات رادعة لمن يتجاوز ويعطي دروس.

وكان أعلن الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، في تصريحات له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن موجات تدريب المعلمين ستستمر طوال العام، وبالأخص معلمي رياض الأطفال والأول الإبتدائي وكذلك معلمي الأول الثانوي، لافتا إلى أن الوزارة تبذل قصارى جهدها بالتعاون مع جميع الجهات المعنية بالدولة من أجل العمل على تحسين أداء المعلم المهنى والارتقاء بمستواه المادى.

وأكد شوقي، أنه تم توقيع بروتوكول تعاون مع السيد مروان قناوي، مدير شركة دي سكويرز، يهدف إلى تزويد المعلم المصري بحزمة من المميزات كمكافأة للمعلمين المتميزين، مشيرا إلى أن هذا البروتوكول سيسعى لتغيير الصورة الذهنية للمعلم المصري، وإمداده بمهارات تمكنه من التواصل الفعال والمؤثر مع الطالب.

قال الدكتور مجدي حمزة، الخبير التربوي، إن استمرار تدريب المعلمين طوال العام، خاصة معلمي رياض الأطفال والأول الابتدائي والأول الثانوي، يأتي نتيجة استجابة لطلبات أولياء الأمور والمجتمع وخبراء التعليم في تنفيذ متطلباتهم بضرورة إعداد المعلمين، مضيفا أن هذه الخطوة تعد دليلا على التواصل الجيد التي تقدمه الوزارة مع المجتمع لتطوير العملية التعليمية، مطالبًا بإقامة الدورات التدريبية تحت تقييم الوزارة ومتابعتها مباشرة حتى تتم وتنتهي على أكمل وجه.

وأضاف حمزة، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، أننا ندعم الوزير في قراراته البناءة لصالح العملية التعليمية، مشيرا إلى أن هذه الدورات يجب أن ترتبط بحوافز تشجيعية للمعلمين لتحفيزهم ببذل جهد كبير من أجل تطوير العملية التعليمية.

ولفت حمزة، إلى أن التعليم هو أساس صناعة الأوطان، وكل هذه الجهود من أجل تطوير العملية التعليمية، ستعود في النهايه بالنفع على المجتمه بأكمله، مشددا على ضرورة إجراء اختبارات للمعلمين بعد الانتهاء من هذه الدورات التدريبية لضمان وتقييم جميع الاستفادات التي حققوها من هذه الدورات.

وأكد الخبير التربوي، أن المعلم هو العامل الأول والأخير في تنمية العملية التعليمية، لذلك يجب العمل على تطوير فكره وتنميته ليتواكب مع متطلبات العصر، من خلال منح المعلمين دورات تدريبية توجههم الى الفكر السليم الذي يخدم المجتمع، وتصرفهم عن الفكر المتشدد، مشيرا إلى أن تطوير المعلم يعد قضية أمن قومي، لأنه أسرع وسيلة تصل لعقول الشباب والأسرة المصرية.

من جانبه، قال الدكتور علي فارس، خبير تطوير المناهج وإستراتيجية التعليم الفني، إن إعلان الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عن استمرار تدريب المعلمين طوال فترة الصيف، تعد خطوة هامة ومفيدة للعملية التعليمية، حيث أن أفضل وقت للتدريب هو فترة الاجازة الصيفيه، نظرا لوجود وقت كافي  عند المعلم لاستيعاب جميع التدريبات.

وطالب فارس في تصريح خاص لـ"بوابة الوفد"، بضرورة توفير مكافئات للمعلم تحفيزا له، وذلك من خلال زيادة الأجور، حيث أن هذه الزيادة سيكون لها دور كبير في التخلص من فكرة الدروس الخصوصية، وحتى يتسنى وضع عقوبات رادعة لمن يتجاوز ويعطي دروس، مشددا على ضرورة تأهيل المعلمين وتدريبهم قبل البدء في تنفيذ أي منظومة جديدة وطرحها للمجتمع وفي الهيئات التعليميه.

ولفت الخبير التربوي، إلى أن التدريب الجيد خطوة هامة للرفع من كفاءة المعلمين، مطالبا بضرورة أن يكون هناك رقابة وتقييم مستمر لأداء المعلم والطلاب بعد هذه الدورات، الأمر الذي سيسعى لتغيير الصورة الذهنية للمعلم المصري، وإمداده بمهارات تمكنه من التواصل الفعال والمؤثر مع الطالب، بالاضافة إلى أنه سيتيح خدمات تسمح له بتحقيق الاستفادة القصوى من المميزات والحوافز.