اقتصاديون يوضحون أهمية مشاركة مصر بالمنتدى الصيني "الحزام والطريق للتعاون الدولي"

اقتصاديون يوضحون أهمية مشاركة مصر بالمنتدى الصيني
الأربعاء, 16 يناير 2019 21:38
كتب- إسلام حسوب:

يشارك الرئيس عبدالفتاح السيسي، في العديد من المنتديات والمؤتمرات الدولية العالمية منذ توليه رئاسة الجمهورية في عام 2014، حيث تلقى الرئيس السيسي اليوم، دعوة من الرئيس الصيني "شي جين بينج"، تتضمن المشاركة في قمة منتدى "الحزام والطريق للتعاون الدولي"، والمقرر عقدها في "بكين" إبريل المقبل.

 

ورصدت "بوابة الوفد"، آراء بعض خبراء الإقتصاد حول مشاركة مصر بالمنتدى الصيني، ومعرفة مدى الإستفادة التي سوف تعود عليها في الفترة المقبلة، وأشاروا إلى أن ذلك سيساعد على تطوير العلاقات الاقتصادية بين مصر والصين، بالإضافة إلى أن مشاركتها بالمنتدى يعد أمر طبيعي، لأنها تعتبر بوابة أفريقيا أمام العالم.

 

وفي ذات السياق، قال الدكتور رشاد عبده، الخبير الإقتصادي، إن مشاركة الرئيس السيسي بمنتدى "الحزام والطريق للتعاون الدولي"، تأتي تطويرًا للعلاقات الإقتصادية بين  مصر والصين في الفترة الأخيرة، مشيرًا إلى أن مصر تعتبر جزء من هذا الطريق، وتصل نسبة الاستثمار بينهم إلى 12 مليار دولار.

 

وأضاف عبده، أن هناك تبادل تجاري بين بين البلدين منذ سنوات سابقة، لآفتًا أن الرئيس السيسي زار الصين أكثر من مرة خلال الفترة السابقة، مما يساعد على وجود العديد من الاستثمارات المختلفة، من بينها المشاركة في بعض مشاريع العاصمة الإدارية، ومشروعات الطاقة المتجددة.

 

وأوضح الخبير الاقتصادي، أن مصر تعتبر البوابة الشمالية لأفريقيا من حيث التبادل التجاري، منوهًا أنه في حالة استخدام قناة السويس بين العديد من الدول من خلال النقل التجاري، ستصبح بوابة لأوروبا بالكامل.

 

ومن جانبه، قال الدكتور وائل النحاس، الخبير الإقتصادي، إن مشاركة مصر بمنتدى "الحزام والطريق للتعاون الدولي"، يساعد على معرفة نصيبها من البنية التحتية، ومدى الاستفادة التى تعود عليها من طريق "الحرير"، لآفتًا إلى أن بعض الدول المشاركة بالمنتدى لا تعلم الاستفادة الاقتصادية من مشاركتها حتى الآن.

 

وأضاف النحاس، أن المنتدى سيعمل على توضيح العديد من الملفات الغامضة في الفترة السابقة، من ضمنها معرفة ما تقدمه الصين للدول المشاركة من دعم، ومدى المساعدات التى ستتوقف على نجاح هذا الطريق، مشيرًا إلى مناقشة بعض القضايا الاقتصادية بين البلدين.

 

وأوضح الخبير الاقتصادي، أن الظروف الاقتصادية التي تمر بها معظم الدول في الفترة السابقة، ستجعل المنتدى يقدم بعض الحلول بين لانتعاش الحالة الاقتصادية لعديد من الدول، منوهًا وجود استثمارات وفائض اقتصادي في حالة الخروج من المنتدى ببعض الإقتراحات التى تستطيع الدول تنفيذها.

 

وبدورها، قالت الدكتورة بسنت فهمي، عضو اللجنة الإقتصادية بمجلس النواب، إن مشاركة مصر بمنتدى "الحزام والطريق للتعاون الدولي"، شئ طبيعي في الفترة الحالية، لأنها تعد بوابة أفريقيا أمام العالم في العديد من المجالات الإقتصادية، لآفتة إلى أن مصر من أهم الدول المشاركة بالمنتدى.

 

وأضافت فهمي، أن الرئيس السيسي يعلم مدى أهمية المشاركة في هذا المنتدى، مشيرة إلى أن الصين ستحاول الإستفادة من طريق "الحرير" في الفترة المقبلة، من خلال توجيه الأدوار على جميع الدول المشاركة.

 

وأوضحت عضو اللجنة الإقتصادية بمجلس النواب، أن العالم يحاول في الفترة الحالية تنمية اقتصاده على درجة عالية من الكفائة والمرونة، متابعة: " سيكون هناك اتفاقيات وعلاقات ثنائية اقتصادية بين الجانبين المصري والصيني، بالإضافة إلى تطوير بعض المشاريع السابقة التي تربط البلدين.