خبراء يكشفون أهمية مشاركة السيسي في منتدى أوروبا - أفريقيا بالنمسا

خبراء يكشفون أهمية مشاركة السيسي في منتدى أوروبا - أفريقيا بالنمسا
الأحد, 16 ديسمبر 2018 14:39
كتبت- ميادة الشامي

في خطوة ليست بجديدة، بل تأتي في إطار النهج الذي دشنه الرئيس السيسي بتوطيد علاقات مصر بدول الجوار، حيث يقوم بزيارة رسمية اليوم إلى العاصمة النمساوية فيينا، وذلك لبحث سبل التعاون الثنائي بين البلدين وتوطيد العلاقات بينهما.

ويلتقي الرئيس خلال الزيارة التي تستمر لمدة أربعة أيام المستشار النمساوي سيباستيان كورتز وعددًا من الزعماء الأفارقة، ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ورئيس المفوضية الأفريقية موسى فقي محمد لبحث قضايا المنطقة، وحضور منتدى أوروبا – إفريقيا الذي سيعقد هناك بعنوان"التعاون في العصر الرقمي" الذى يبحث سبل تعزيز التعاون بين القارتين الأوروبية والأفريقية فى مجالات الابتكار.

وفي هذا الصدد، أكد عدد من خبراء الاقتصاد أن مشاركة الرئيس السيسي في المنتدى الأوروبي الأفريقي فرصة جيدة لاستعراض آخر ما توصلت إليه مصر في برنامج الإصلاح الاقتصادي لجذب المستثمرين للاستثمار بها، مشيرين إلى أن اللقاء سيشمل التوقيع على اتفاقيات للاستثمار بمصر ، فضلًا عن بحث قضايا المنطقة.

وأشاد الدكتور مصطفى بدرة، أستاذ التمويل والاستثمار والخبير الاقتصادي، بمشاركة الرئيس السيسي في منتدى أوروبا- أفريقيا في العاصمة النمساوية فيينا، مشيرًا إلى أن المنتدى مهم لعرض التجربة المصرية في برنامج الإصلاح الاقتصادي واجتيازها للصعوبات، مما يعطي دفعة للمستثمرين للاستثمار بها.

وأضاف بدرة، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، أن جميع دول العالم تتجه للاستثمار في القارة الأفريقية فقد سبقتها من قبل قمة أمريكا– أفريقيا، وقمة الصين- أفريقيا، وقمة ألمانيا – أفريقيا، مشيرًا إلى أن القارة الأفريقية تمتلك 40% من موارد العالم المعدنية والنفيسة، و60% من الأراضي الصالحة للزراعة؛ رغم ما تعاني منه من نزاعات قبلية وسوء للصحة والتعليم.

وأكد الخبير الاقتصادي، أن القارة تحتاج حوالي 150 أو 200 مليار دولار لتنميتها، لافتًا إلى أن هناك شراكة بين مصر والعالم الأوروبي لذلك فإن الرئيس سيلتقي بعدد من الزعماء في هذه القمة لتوقيع عدة اتفاقيات للاستثمار في مصر، موضحًا أنها لديها بنية تحتية جيدة في الكهرباء والغاز، فضلًا عن الزيارة ستشمل مناقشة بعض الملفات كالإرهاب والهجرة غير الشرعية خلال هذه الزيارة.

وقال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إن مشاركة الرئيس السيسي في المنتدى فرصة جيدة بالنسبة لمصر لاستعراض ما توصلت إليه في برنامج الإصلاح الاقتصادي وعرض خطتها لتنمية أفريقيا ما يحقق عوائد اقتصادية لها، ولاسيما أن المنتدى يضم عددًا كبيرًا من الزعماء الأفارقة ودول الاتحاد.

وأشار عبده، إلى أن مصر بوابة أفريقيا وبالتالي فإنها تلعب دور وسيط جيد قوي بين دول الاتحاد الأوروبي والقارة الأفريقية، مشيرًا إلى أن مصر تقوم بعدة مشروعات كبيرة في القارة منها ربط بحيرة فيكتوريا بالبحر المتوسط حتى تكون منفذ للصادرات وغيرها من المشروعات، فضلًا عن أن مصر تعد شريكًا أساسيًّا وقويًّا لدول الاتحاد في مجالات متعددة.

وذكر الخبير الاقتصادي، أن اللقاء سيشمل عقد مباحثات متعددة في كافة القضايا الإقليمية، وتوقيع عدة اتفاقيات مع الدول المشاركة من خلال لقاء الرئيس مع رجال الأعمال ورؤساء الشركات، مؤكدًا أن تحسين العلاقات بين مصر ودول الاتحاد الأوروبي أمر مهم لإقامة شراكات ناجحة والاستفادة من تبادل الخبرات في كافة المجالات.

كما أشاد النائب حسن السيد، عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، بمشاركة الرئيس السيسي في منتدى أوروبا- أفريقيا الذي سيعقد في العاصمة النمساوية فيينا خلال زيارته الحالية، مشيرًا إلى أن الزيارات الخارجية للرئيس تعبر عن الرؤية المصرية تجاه الاحداث التي تمر بها المنطقة.

ورأى السيد، أن اللقاءات والزيارات الخارجية تعزز من علاقات مصر بدول الجوار وتعظم من التعاون الاقتصادي بينهم ولاسيما مع ترؤس مصر دورة الاتحاد الأفريقي في يناير المقبل، مؤكدًا أن حضور مصر مهم في هذه القمم مما يؤكد ثقلها في المحافل الدولية.

ودلل عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، على وجهة نظره قائلًا" تعزيز التعاون بين مصر وأوروبا والقارة الأفريقية سيزيد من حجم الاستثمارات ويزيد حجم التبادل التجاري بينهم، مما يفتح آفاقًا جديدةً في السوق الأفريقي مما يحقق مصالح مشتركة لجميع الأطراف، مؤكدًا أن اللقاء سينتج عنه التوقيع على عدة اتفاقيات مشتركة تعزز من طبيعة علاقات مصر ودول الاتحاد الأوروبي  مما يزيد من حجم الاستثمارات.